الهالات السوداء حول العين .. أسباب & علاج



تعتبر الهالات السوداء حول العين ولاسيما أسفل العين أحد أشهر الشكاوى المرضية التى لاقت العديد من الفرضيات والنظريات المغلوطة ، لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة سنقوم بتسليط الضوء على أسباب هذه الهالات السوداء وكيفية التعامل معها بطريقة منهجية سليمة .
فى البداية لابد لنا من الإشارة إلى أن هذه الهالات السوداء قد لاتكون نتيجة لعلة صحية ما ، لكنها قد تكون ذات منشأ وراثى ، حيث تنتقل هذه الصفة من الأباء إلى الأبناء دون وجود أى مشكلة صحية تذكر ، وفى مثل هذه الحالات يمكن اللجوء إلى تقنية الليزر للتخلص من هذه الهالات السوداء ، لكن يجدر بنا الإشارة إلى أنها عادة ماتكون مكلفة من الناحية المادية ، فضلا عن إنخفاض نسبة نجاحها إلى حد ما .
وتشير بعض الدراسات التى أجريت فى هذا الشأن أن ظهور هذه الهالات السوداء لايعنى بالضرورة وجود مشكلة ما بالعين ، حيث لوحظ أن إحتقان الأنف يؤدى بدوره إلى إحتقان الأوعية الدموية فى منطقة العين ، وبالتالى ظهور هذه الهالات السوداء ، لذا فى مثل هذه الحالات يتم التعامل مع مسألة الهالات السوداء بإعتبارها أحد الاعراض المرضية الناتجة عن إحتقان الأنف ، وبالتالى فإن الخطة العلاجية للقضاء على هذه الهالات تتمثل فى علاج إحتقان الأنف .

أيضا وعلى سياق متصل ، يعتبر فقر الدم " الأنيميا " أكثر الأسباب شيوعا التى تؤدى ظهور هذه الهالات ، ولاسيما إذا كان سوء التغذية مصحوبا بإرهاق على الصعيد البدنى والنفسى .. كذلك وفى حالات متعددة يلعب التدخين بنوعية السلبى والإيجابى دورا هاما فى مسألة ظهور الهالات السوداء حول العين .
أما على الصعيد الهرمونى فقد لوحظ أن الهالات السوداء قد تظهر أثناء الحمل ، نتيجة لإرتفاع نسبة هرمونى الإستروجين والبروجيسترون ( هرمونات الحمل ) من جهة ، علاوة على إصابة الحامل بالأنيميا من جهة أخرى .

ويمكننا إجمال علاج الهالات السوداء فى إيجاد العامل المسبب ، ومن ثم العمل على علاجه ، أما علاج الهالات السوداء بحد ذاتها بالأدوية والعقاقير فلم يثبت حتى لحظة كتابة هذه السطور وجود دواء فعال لعلاجها ، لذا فنحن نشدد ونؤكد أنه وعلى الرغم من وجود العديد من الدعايا لبعض المستحضرات التى تدعى أنها تعالج الهالات السوداء ، إلا أنه لايوجد دواء فعلى لعلاج هذا الأمر .

اكمل القراءة...