6‏/7‏/2015

رمضان و مرض السكري



شهر رمضان هو شهر 9 من التقويم الإسلامي، وخلالها يترقب المسلمون  فترة الصيام. هذا الاحتفال هو الواجب على جميع المؤمنين، ويعتبر واحدا من أركان الإسلام الخمسة. تاريخ شهر رمضان يختلف من سنة إلى أخرى، فالتقويم الإسلامي يستند على دورات القمر. خلال هذه الفترة 29-30 يوم والمسلمون يأكلون الوجبات قبل شروق الشمس وبعد غروب الشمس، ولكن يمتنعون عن الطعام والسوائل، والتدخين في الفترة الفاصلة بينهما. يسمح استثناءات لهذه القاعدة في الحالات التي قد تسبب مخاطر صحية متزايدة. كثير من الناس يعانون من مرض السكري فلا يتحرى الصيام في هذا الشهر، ولكن يمكن أن يفعل ذلك بأمان مع مساعدة صحية من ذوي الخبرة الذين يفهمون القواعد الدينية، ويقدرون الظروف والمواقف التي لا ينبغي فيها الصيام. توضح هذه المقالة إدارة مرض السكري خلال شهر رمضان.


 السيناريو
تم تشخيص مهندس البناء 43 عاما، الذي يعمل في مشروع جديد بمرض السكر قبل خمس سنوات. وقال انه يتم التعامل حاليا مع ميتفورمين 850mg، Gliclazide 80mg. نسبة HbA1c له هو 8.1٪. خلال استعراضه يسأل نصيحتك كما أنه مسلم و يصوم دائما خلال شهر رمضان المبارك. فهو ليس متأكدا كيف يمكن أن يحسن السيطرة على نسبة السكر في الدم له، وفي الوقت نفسه أداء فريضة الصيام في شهر رمضان. ما هي نصيحتكم؟
هذا هو سيناريو مشترك لكثير من الأطباء، حيث يشكل المسلمون 23٪ من سكان العالم و 20٪ منهم يعيشون في البلدان حيث الإسلام ليس الدين الرئيسي فيها. و قد يكون البطل الرئيسي في هذا السيناريو الشباب البالغين المصابين بداء السكري نوع 1، أو المرأة الحامل المصابة بداء السكري أو حتى كبار السن الذين لديهم أيضا حالات مرضية مختلفة. وبالتالي من المؤكد أن هناك العديد من التحديات هنا. في محاولة للتصدي لهذه التحديات يتعين علينا أن ننظر إلى النقاط التالية:

1. هل هناك مخاطر مرتبطة في صوم رمضان للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري؟
2. من يجب عليه ألا يصوم؟ و كيف سيتقبلون النصيحة؟
3. هل هناك أية تغييرات ضرورية لأدوية السكري؟


يحل لبعض الفئات عدم صوم رمضان مثل :
• الأطفال
• أي شخص مريض
• النساء الحوامل، الرضاعة الطبيعية أو أثناء فترة الحيض
• أثناء السفر
• أولئك الذين انخفاض القدرات العقلية لأي سبب من الأسباب
هناك العديد من المخاطر المرتبطة بصوم رمضان للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري ؟
في حين أن معظم المسلمين يعانون من مرض السكري يصومون رمضان بلا أي مخاطر تذكر ، فيجب على المتخصصين بالرعاية الصحية أن يطلعوا على مختلف المخاطر المحتملة حيث أن بعض الناس اللذين يعانون من مرض السكري قد تسوء حالتهم خلال صوم رمضان. أما المخاطر الرئيسية فهي:
• نقص السكر في الدم :
الرجفة، والتعرق
عدم وضوح الرؤية
وخز الشفاه
التهيج / قلق
نبض سريع / الخفقان.
• زيادة سكر الدم مع أو بدون تكون الحمض الكيتوني السكري :
 عطش
الذهاب إلى المرحاض في كثير من الأحيان
الصداع
التعب الشديد
• الجفاف وتجلط الدم:
يشعر المريض بمزيد من العطش
لا يذهب إلى المرحاض في كثير من الأحيان
جفاف الفم والشفتين والجلد.
من المهم أن تكون على علم أنه إذا كان سبب عدم الصيام مؤقت، فإن الشخص يمكن أن يعوض هذه الأيام بالصيام في وقت لاحق من العام ، ولكن إذا كان السبب  دائم، فالشخص المصاب يقوم إعطاء المال لما يعادل تكلفة طعامه اليومي لشخص فقير اذا كان قادرا ماليا على القيام بذلك.
من لا ينبغي أن يصوم؟ و كيف سيتقبلون النصيحة؟
كما ذكر سابقا أعفي القرآن الشخص المريض من الصوم، ومع ذلك، فإن شدة مرض السكري تختلف بشكل كبير بين مختلف الناس. وبالتالي، فمن الأهمية بمكان أن العاملين في مجال الرعاية الصحية تقييم المخاطر التي يتعرض لها الفرد ومناقشتها مع أشخاص يعانون من مرض السكري. وهذا يمكن الشخص لاتخاذ قراره بعد المشورة من ذوي الخبرة المهنية.
وثيقة إجماع (جمعية السكري الأمريكية) نشرت في عام 2005 والتي تم تحديثها في عام 2010، تصنف مخاطر الصيام خلال شهر رمضان في مرضى السكري إلى أربعة مستويات. وعلاوة على ذلك، أصدرت منظمة المؤتمر الإسلامي في دورته 19 التي عقدت في دولة الإمارات العربية المتحدة في أبريل 2009 مرسوما عقب اجتماع مع بعض الخبراء في مرض السكري الذي استعرض الأدلة الطبية وفئات المخاطر اللذي جاء في وثيقة إجماع ) جمعية السكري الأمريكية ). و المخاطر المحتملة واتخاذ قرار بشأن الصيام  أو لا قد تم تلخيصها في الجداول أدناه.
هذه الوثائق تشجع الحوار بين المهنيين الصحيين والسلطات الدينية لجعل الناس اللذين يعانون من مرض السكري على بينة من هذه القضايا، وزيادة قبولهم للمشورة التي تقدم لهم. وهذا يمكن أن يساعد أيضا على جعل الجهات الدينية المسئولة أكثر وعيا بأهمية إدارة مرض السكري جيدا لمنع المضاعفات على المدى الطويل.
و هذا الجدول يقدم تصنيف للمخاطر اللتي يتعرض لها المرضى المصابون بمرض السكري النوع الأول و الثاني أثناء صيامهم رمضان آخذين في الإعتبار الأحكام الدينية :

المجموعة 1: المجموعة عالية جدا خطر
2: عالية المخاطر
1-نقص حاد في السكر في الدم خلال الأشهر الثلاثة الماضية قبل رمضان
2- مرضى يعانون من النقص المتكرر للسكر في الدم
3- مرضى يعانون من غيبوبة نقص السكر
4-  مرضى لا يستطيعون السيطرة على مستوى السكر في الدم بصفة دائمة
5- زيادة الحمض الكيتوني في الدم في الثلاثة أشهر الماضية قبيل رمضان
6-  النوع الأول من مرض السكري
7- الأمراض الحادة
8- الإغماء نتيجة زيادة السكر في الدم في الثلاثة الأشهر السابقة لشهر رمضان
9- المرضى اللذين يقومون بجهد بدني كبير
10-الحمل و الولادة
11- مرضى الفشل الكلوي المزمن
1-مرضى يعانون من قصور في الكلى
2- مرضى يعانون من الارتفاع المعتدل في سكر الدم (نسبة
HbA1c> 10٪)
3- مرضى يعانون من مضاعفات متقدمة في الأوعية الكبيرة
4- مريض يعيش وحيدا ويستخدم الإنسولين او
sulfonylureas أو يعاني من مضاعفات خطيرة
5- كبار السن مع ضغف الصحة
6- استخدام أدوية تؤثر على الوعي

حكم ديني لمجموعة 1 + 2: بناء على احتمال كبير من الضرر في حالة الصيام، وبالتالي، يحظر عليهم الصيام.


المجموعة3 : متوسطة الخطر
مجموعة 4 : خطر منخفض
مرضى بمستوى سكر منضبط و يستخدمون محفزات قصيرة المفعول لافراز الانسولين مثل repaglinide  و nateglinide
مرضى بمستوى سكر منضبط و يستخدمون نظام غذائي متوازن فقط ، metformin or thiazolidinedione
و يتمتعون بصحة جيدة

حكم ديني لمجموعة 3 + 4:
بناء على احتمال ضعيف من الأذى، وبالتالي يجب أن الصيام
هل هناك أي تغييرات ضرورية للأدوية السكري؟
أي تغيير في الأدوية خلال شهر رمضان من شأنه أن يساعد بشكل مثالي المريض لتحقيق هذه الرغبة في صوم رمضان بأمان مع الحفاظ على السيطرة على سكر الدم جيدة.
التغييرات  في الأدوية خلال شهر رمضان تندرج تحت الفئات التالية:
• التغيرات في نوع من الدواء
• التغيرات في جرعة من الدواء
• التغيرات في توقيت الأدوية

و في تطبيق جميع الجوانب المذكورة أعلاه، نأمل أن التحدي المتمثل في الصيام لأكثر من يوم يمكن أن يكون فرصة للاشخاص اللذين يعانون من مرض السكري لفهم داء السكري بشكل أفضل وتحقيق أفضل رعاية مرضى السكري على مدار العام وليس فقط خلال شهر رمضان.

مقال مترجم مقتبس من موقغ
diapedia  قدمه Mohamed Hassanein
كافة الحقوق محفوظة لـ صحة 2016 | تصميم : آر كودر