تورم جفن العين & دلالاته المرضية



العين هى العضو المسئول عن حاسة الإبصار ، والتى هى أحد الحواس الخمسة ، ونظرا لأهمية هذا العضو الحساس ، فقد حباها الله بالعديد من الوسائل والطرق الدفاعية التى تكفل لها الحماية والسلامة ، وذلك كى تقوم بوظيفتها بصورة سليمة تماما ، وتعتبر الأجفان إلى جانب الرموش والدموع ، احد أهم هذه الآليات الدفاعية .. ولاتتوقف وظيفة الأجفان عند هذا الأمر فحسب ، بل إنها أحيانا فى حالة تورمها قد تكون مؤشر للإصابة بعلة أو مرض ما .. لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة ، سنقوم بتسليط الضوء على أهم الدلالات المرضية التى قد تنشأ عند ملاحظة تورم الجفن أو إحمراره .
·       إلتهاب قناة مجرى البول الحاد ، أو إلتهاب الكلى : ويحدث نتيجة الإصابة بالبكتيريا العنقودية والتى تصيب الجهاز التنفسى العلوى فى البداية ، لتصيب الكلى والجهاز البولى لاحقا .. ويشكو المريض عادة من إرتفاع فى درجة الحرارة ، صداع ، مغص بجانب الظهر ، الشعور بألم حارق أثناء التبول ، كذلك قد يلاحظ تلون البول بلون بنى داكن نتيجة لوجود الدم بالبول .. أما فى حالات الإلتهاب الشديد يظهر التورم فى الجسم بشكل عام ، ولاسيما فى جفن العين .
·       الأمراض القلبية الوعائية : حيث يعانى المريض عادة من وجود تورم بالساقين والأجفان ، ولاسيما فى ساعات الليل .

·       الإختلال الوظيفى للغدة الدرقية : سواء فى حالات زيادة أو نقص إفراز هرمون الغدة الدرقية " الثيروكسين " .
·       الفشل الكلوى الحاد والمزمن : وذلك نتيجة لإرتفاع نسب الكرياتينين والبولينا بصورة كبيرة .
·       فقر الدم المزمن : حيث يلاحظ تورم الأجفان فى حالة إنخفاض مستوى الهيموجلوبين بالدم لفترات طويلة دون علاج ، الأمر الذى قد يؤدى إلى الإصابة بهبوط حاد فى الدورة الدموية ، وبالتالى الوفاة .
·       نقص الفيتامينات ، ولاسيما فيتامين ( ب ) : حيث أن إنخفاض مستوى فيتامين ( ب ) بالجسم يؤدى إلى مجموعة من الأعراض المرضية ، لعل أهمها إلتهاب الأغشية المخاطية بالجسم وتورم الأجفان ، الأمر الذى قد يؤدى لاحقا إلى وجود خلل فى تخليق كرات الدم الحمراء بصورة تكفى إحتياجات الجسم .

·       الإرهاق والسهر أو البكاء لفترات طويلة .