ماهو مرض السركويدية ؟




يعتبر مرض السركويدية من الامراض المناعية التى تنشأ نتيجة لوجود إختلالات فى ردود افعال الجهاز المناعى بالجسم ، ويلاحظ أن هذا المرض قد يختفى أحيانا بصورة تلقائية ، إلا أنه قد يستمر مدى الحياة فى كثير من الحالات ، وعموما فالصورة الإكلينيكية للمرض تختلف تبعا للعضو المستهدف بالجسم ، والذى قد يكون الرئتين أو العقد الليمفاوية الموجودة بالقفص الصدرى أو العيون أو حتى الجلد .. لكن عموما فإن الصورة الإكلينيكية العامة للمرض تتكون مما يلى :
·       إرتفاع درجة حرارة الجسم المصحوب بحالة من الخمول والإرهاق العام .
·       فقدان الشهية والذى يؤدى إلى تناقص وزن الجسم والإصابة بالهزال بشكل ملحوظ .
·       الشعور بحالة من ضيق التنفس المصحوبة بالسعال الجاف .
·       ظهور طفح جلدى مائل للون البنفسجى على مناطق الوجه والذراعين ، والذى يشبه إلى حد كبير الكدمات .
·       الإصابة بالإلتهابات المفصلية .
·       حدوث تضخم للعقد الليمفاوية .
وينبغى التدخل وعلاج المرض سريعا ، فإهمال مثل هذه الحالات يزيد من الامور تعقيدا ، من خلال ظهور العديد من المضاعفات الخطيرة ، والتى تشمل ..
·       تليف الرئة .
·       الإصابة بالجلوكوما والذى قد يؤدى إلى تدهور النظر بشكل تدريجى ، مما قد يؤدى إلى الإصابة بالعمى فى بعض الأحيان .
·       الإصابة بنوبات الصرع من حين لآخر .
·       الإصابة بالسكرى الكاذب .
·       الإصابة بالعقم عند الرجال .
·       تضخم الكبد وفشله من الناحية الوظيفية .
·       الفشل الكلوى .

ولتشخيص الإصابة لاينبغى الإكتفاء بالأعراض الإكلينيكية فحسب ، والتى تتشابه مع العديد من الأمراض الأخرى كالورم الليمفاوى أو إلتهاب المفاصل الروماتيزمية ، لذا ينبغى عمل بعض الإختبارات التشخيصية ، والتى تشمل ..
·       أشعة تشخيصية للرئتين : لتقدير حجم التليف .
·       إختبار وظائف الرئة .
·       إختبار وظائف الكلى والكبد .
·       قياس نسبة الكالسيوم بالدم : حيث يلاحظ إرتفاع نسبة الكالسيوم بالدم فى مثل هذه الحالات .
أما للعلاج ، فكما ذكرنا بالأعلى أن هذا المرض قد يختفى تلقائيا دون علاج ، أما إذا إقتضت الحاجة إلى ذلك فإن العلاج يكون عبارة عن جرعات من الكورتيزون يتم تقديرها وفق رؤية الطبيب ، بالإضافة إلى بعض الأدوية المثبطة للمناعة ، مع علاج مايطرأ من مستجدات أو مضاعفات مرضية قد تظهر .