كيف نتعامل مع الذبحة الصدرية




تعتبر الذبحة الصدرية من المشكلات الطبية الخطيرة والطارئة ، حيث تكون بمثابة الهدوء الذى يسبق العاصفة ، فهى مجرد عرض ينشأ نتيجة لوجود نقص حاد فى الدم الذى يصل إلى عضلة القلب ، مما يؤدى إلى الشعور بألم حادة فى منطقة الصدر ، والإصابة بالعديد من الأمراض كالأزمات القلبية أو تصلب الشرايين .
وفى حالة الإصابة بالذبحة الصدرية فإن أول مايشكو منه المريض هو بعض الآلام التى تجثم على صدرة ، مع وجود مشكلة فى التنفس بشكل سليم ، وفى الحالات الشديدة قد يعانى المريض من بعض الأعراض الأخرى كالقئ والغثيان وفرط التعرق ، لدرجة قد تؤدى إلى فقدانه للوعى .
وبناء على تلك الأعراض ، فقد قام الأطباء بتقسيم الذبحة الصدرية إلى نوعين ، وهما ..
·       الذبحة الصدرية المستقرة : وتنشأ عادة بعد القيام بمجهود عضلى أو نفسى عنيف ، ولاتتطلب أى نوع من العلاج ، وإنما قليل من الراحة والإستلقاء .. وتنشأ غالبا نتيجة لوجود تصلب بالشرايين ، نتيجة لترسب الكوليسترول بها .
·       الذبحة الصدرية الغير مستقرة : وتنشأ فجأة دون وجود أعراض مرضية تسبقها ، نتيجة لوجود إنسداد فى الأوعية الدموية التى تغذى القلب ، حيث تكون أعراض تلك النوبة أقوى مقارنة بالذبحة المستقرة ، مما يستلزم التدخل الطبى العاجل كيلا تتفاقم الأمور لدرجة تؤدى إلى الوفاة .

وفى حالة الإصابة بالذبحة الصدرية لابد من فحص التاريخ المرضى الشخصى والعائلى بكل دقة ، ليتم بعد ذلك فحص المريض إكلينيكيا ، وسماع ضربات قلبه بإستخدام السماعة الطبية للكشف عن أى إختلالات بضربات القلب .. وللتقييم الدقيق للحالة لابد من إخضاع المريض لبعض الفحوصات مثل رسم القلب الكهربائى " إى سى جى " ، رسم القلب بالموجات الصوتية " إيكو " ، بالإضافة إلى عمل أشعة سينية على منطقة الصدر ككل .
وللعلاج فإننا نهدف إلى توسيع الأوعية الدموية ، وذلك من خلال إعطاء عقار النتروجلسرين ، وذلك للسماح للدم كى يتدفق بكميات معقولة إلى عضلة القلب ، ولامانع من إعطاء أدوية " بيتا بلوكر " فى الحالات الشديدة .. ولزيادة تدفق الدم وسيولته ، يمكننا إعطاء بعض الأدوية المضادة للتجلط ، مثل الأسبرين ، أو عقار " بلافيكس " فى الحالات التى لاتستجيب للأسبرين .
وختاما .. يمكن اللجوء إلى الخيار الجراحى فى حالة عدم الحصول على النتائج المرجوة من العلاج الدوائى ، حيث يتم توسيع الأوعية الدموية الضيقة من خلال القسطرة أو عمل قلب مفتوح ، وذلك حسب رؤية الطبيب المعالج .