السلوكيات الغذائية فى الأطفال .. ملف كامل



مما لاشك فيه أن كل أسرة تسعى إلى تربية أطفالها تربية سوية وسليمة ، وذلك من خلال تعليمه وإكسابه السلوكيات والعادات الصحيحة ، لكن للأسف يهمل قطاع عريض من الأسر تعليم أطفالهم السلوكيات الغذائية الصحيحة ، بل قد يقوم الأهل أحيانا دون قصد بتعليم أبنائهم سلوكيات غذائية خاطئة ، هذه السلوكيات يكون لها بالغ الاثر فى تكوين الشخصية الطفل ، فضلا عن التأثير السلبى على حالته الصحية البدنية والنفسية ، ولعل أبرز السلوكيات الغذائية الخاطئة والتى يقع فيها معظم الأهل بصورة شائعة هى مايلى ..
·       أحيانا قد يبكى الطفل لسبب أو لآخر ، الأمر الذى يدفع الأم إلى البحث عن وسيلة لإسكات بكاء طفلها ، لتلجأ فى الغالب إلى إستخدام الطعام كوسيلة لتهدئة الطفل .. وهو أمر خاطئ وبالغ الخطورة ، فهذا الأمر قد يدفع الطفل أحيانا إلى النفور من الطعام ، حيث أن عقله الباطن مع تكرار هذا الأمر يقوم بعمل رابط بين الحالة النفسية أو الإنفعالية السيئة التى يكون عليها الطفل ، وبين تقديم الطعام له .

·       يلاحظ أحيانا أن الأهل قد يقومون دائما بتلبية رغبات الطفل الدائمة والمتكررة بالحصول على الحلوى والعصائر المحفوظة والشيكولاته إلخ ، خوفا من بكائه وتذمره الدائم ، وهو أمر بالغ الخطورة كذلك ، فتلبية كل رغبات الطفل ولاسيما على هذا الصعيد يدخل تحت بند التدليل الزائد ، وهو أمر يؤثر على تكوينه وشخصيته بوجه عام ، كما أن الإكثار من هذه الأطعمة من شأنه أن يفقد الطفل شهيته نحو الأطعمة المغذية التى يحتاجها جسمه ، وبالتالى يصاب بالهزال وسوء التغذية ، كذلك ففى حال تلبية كل رغبات الطفل كلما بكى أو أعلن تذمره ، فإن هذا يدفعه إلى إستخدام البكاء كسلاح كلما أراد شئ يعلم مسبقا أنه مرفوض ، وهذا أيضا يدخل تحت بند التدليل الزائد ، كما انه يخلق منه طفلا أنانيا ومستغلا .
·       وعلى سياق مشابه قد يلاحظ الطفل توتر وقلق الأهل نتيجة لعدم تناوله الطعام المقدم إليه ، وهنا يستغل الطفل هذا القلق فى إستخدامه كوسيلة ضغط لتحقيق أى شئ قد يرغب به حتى لو كان ممنوعا مقابل أن يتناول الطعام .. ولامانع من الأهل أن يرضخوا لطلبات طفلهم إزاء هذا العرض ، بشرط أن يكون مايطلبه الطفل فى حدود المعقول .

·       أحيانا قد يعلن الطفل رفضة لنوع معين من الطعام ، الأمر الذى قد يدفع الأهل احيانا إلى إستخدام القوة والترهيب لإجبار الطفل على تناول هذا الطعام ، وهو أمر خاطئ تماما ، ففى حالة كهذه إستخدام القوة لن يحل المشكلة ، بل قد يزيد الأمر سوءا ، لذا وفى مثل هذه الحالات ينصح بالتحلى بالهدوء وإقناع الطفل برفق ولين بتناول الطعام ، مع معرفة السبب الذى يدفعه إلى النفور من هذا النوع من الأطعمة .