لون البول ودلالاته المرضية



يعتبر لون البول أحد أهم وأشهر الإختبارات التشخيصية التى تم إستخدامها منذ قديم الأزل ، والبول أحد إفرازات الجسم والتى تنشأ نتيجة لتصفية وترشيح الدم داخل الكلى ، واللون الطبيعى للبول هو الأصفر الفاتح ، أو كما يعرفه البعض بإسم الأصفر الكهرمانى ، وأى تغير فى لون البول يعنى وجود خلل فسيولوجى أو مرضى داخل الجسم ، لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة ، سنقوم بتسليط الضوء على الألوان الأخرى التى قد يحملها البول ، والدلالات المرضية لهذه الألوان .
·       اللون الأصفر الغامق : ويعنى زيادة تركيز البول ، ويشير هذا اللون إلى الإصابة بالجفاف ، أى وجود نقص فى محتوى الجسم من الماء والسوائل .
·       اللون الأحمر الزهرى : ويعنى وجود دم فى البول ، ويشير هذا اللون إلى وجود إلتهابات حادة فى الجهاز البولى ، سواء فى الكلى أو الحالبين ، أو حتى المثانة البولية .. كذلك قد يشير هذا اللون إلى وجود حصوات بالحالب أو المثانة ، والتى تعمل على خدش الأنسجة من الداخل ، مما يؤدى إلى تلون البول باللون الأحمر نظرا لإختلاطة ببضع قطرات من الدم .. وعلى نفس السياق فإن اللون الأحمر قد يظهر فى البول نتيجة لإستخدام بعض العقاقير كأنواع محددة من المضادات الحيوية ، علاوة على الأدوية التى تحتوى على فيتامين ( ب ) المركب .

·       اللون الأخضر المائل إلى الأزرق : ويظهر فى حالات نادرة ، وتنحصر فى وجود نسبة مرتفعة من الكالسيوم داخل الجسم ، كما فى حالات حقن الكالسيوم التى يتم إعطاؤها فى حالات التشنجات العضلية والأمراض العصبية الأخرى .
·       اللون البنى : ويعطى هذا اللون مؤشرا لوجود خلل وظيفى بالكبد ، حيث أن لون البول البنى يعنى وجود خلل فى نسبة العصارة الصفراوية التى يتولى الكبد إنتاجها .. كذلك فتناول جرعات كبيرة من الأدوية التى تحتوى على عناصر الزنك والنحاس من شأنها أن تعطى البول هذا اللون .

·       اللون البرتقالى : ويعنى وجود كميات كبيرة من مركبات البيتا كاروتين ، وذلك من خلال تناول كميات كبيرة من الجزر ، أو تناول جرعات كبيرة من فيتامينات ( جـ ، هـ ، ك ) .. كذلك ففى حالات الجفاف الشديدة قد يتحول لون البول إلى اللون البرتقالى .