مشكلات مابعد الولادة & كيفية التعامل معها



بمجرد أن تضع الأم طفلها ، وتمر الولادة بسلام دون مشكلات أو أعراض جانبية تذكر ، تظن الأم أنها أصبحت بمأمن من أى مشكلات صحية قد تطرأ ، لكن وللأسف فهذا أمر خاطئ وغير صحيح ، حيث أن مرحلة مابعد الولادة قد تتضمن مشكلات صحية تتنوع من حيث الشدة والخطورة .. لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة ، سنقوم بتسليط على أهم المشكلات التى قد تطرأ فى مرحلة مابعد الولادة ، وكيفية التعامل معها بطريقة طبية صحيحة .
·       النزيف المهبلى : وهو أكثر ماتشكو منه الأم فى تلك المرحلة ، وهو أمر طبيعى فى الشهر الأول الذى يلى عملية الولادة ، ولاسيما فى حالات الولادة الطبيعية ، أما بعد مرور الشهر الأول فإن إستمرار نزول الدم يعتبر مشكلة لابد من إيجاد حل جذرى وسريع لها ، وفى مثل هذه الحالات يتم إعطاء أقراص كابرون بمعدل قرص كل 8 ساعات + قرص دافلون بمعدل قرص كل 8 ساعات كذلك ، مع الإلتزام بالراحة التامة .. ولعل أكثر الأسباب التى تؤدى إلى النزيف فى تلك المرحلة هو عدم الإنتظام فى تناول أقراص منع الحمل ، حيث ينصح بتناولها فى نفس الساعة والدقيقة كل يوم ، مع الإلتزام بالرضاعة الطبيعية التى تسهم فى إفراز كميات كبيرة من هرمون الأوكسيتوسين ، الذى يعتبر من هرمونات الجسم الفعالة فى الوقاية من الإصابة بالنزيف .
·       الإصابة بالأنيميا وسوء التغذية : تعتبر فترة الرضاعة من الفترات التى تتزايد فيها حاجة الأم إلى العديد من العناصر الغذائية المختلفة ، لذا ينبغى أن تولى الأم مسألة تغذيتها عناية فائقة ، حرصا على صحتها وصحة طفلها الرضيع ، وذلك من خلال تناول الطعام بحيث يشمل كافة العناصر الغذائية التى يحتاجها بنسب كافية ، مع تناول بعض أقراص المكملات الغذائية كالحديد والكالسيوم بصورة يومية دورية .

·       عودة الدورة الشهرية : أحيانا قد تشكو الأم من إنقطاع الدورة الشهرية وعدم عودتها من الأساس ، وهو أمر فسيولوجى وطبيعى تماما ، فالرضاعة الطبيعية بصورة منتظمة تؤدى إلى إرتفاع نسبة هرمون البرولاكتين بالجسم ، مما يؤدى إلى توقف التبويض ، وبالتالى عدم نزول الدورة الشهرية .. لكن إذا عانت الأم من أى مشكلات صحية شديدة نتيجة لعدم نزول الدورة الشهرية كالشعور بالمغص الشديد أو الدوار والغثيان .. إلخ ، فيتم إعطاء أقراص ستيرونيت نور ، بمعدل قرص كل 12 ساعة لمدة 5 أيام ، ليتم نزول الدورة الشهرية بعدها خلال 1 – 2 يوم .
·       الشعور بالإجهاد : تعانى الأم عادة فى هذه الفترة من الإجهاد ، ولاسيما فى الايام الأولى ، هذا الإجهاد يكون عادة نتيجة لإضطرابات النوم أو قلة عدد ساعاته ، نظرا لبكاء الطفل المتواصل ، وهنا ننصح بأن تخلد الأم للنوم والإسترخاء كلما سنحت الفرصة لها ، مع ضرورة الحصول على قسط كافى من النوم أثناء ساعات النهار ، كى يمكنها رعاية طفلها دون إجهاد .

·       الإصابة بالبواسير : وهى أمر شائع جدا وخصوصا فى حالات الولادة الطبيعية ، وفى مثل هذه الحالات ينصح بعلاج الإمساك وشرب الماء بكميات كبيرة ، وتناول الملينات والأطعمة الغنية بالألياف .