كيف نتصرف فى حالات التسمم الغذائى



يعتبر التسمم الغذائى من الحالات الطارئة التى قد تحدث ، ولاسيما فى شهور فصل الصيف ، وتحدث من خلال وجود ميكروبات فى الطعام أو على أسطح ووسائل تجهيز الطعام ، كذلك تلعب النظافة الشخصية للقائمين على إعداد الطعام دورا حيويا فى مسألة التسمم الغذائى  .
وتنقسم حالات التسمم الغذائى إلى مجموعتين أساسيتين ، وهما ..
·       التسمم الغذائى الميكروبى : وفية تقوم الميكروبات ( البكتيريا ، الفيروسات ، الفطريات ، الطفيليات ) بإفراز السموم فى الطعام ، مما يؤدى إلى ظهور مجموعة من الأعراض المرضية ، والتى تشمل ..
ü    إرتفاع بدرجة الحرارة .
ü    آلام البطن المصحوبة بالغثيان والقئ والإسهال .
·       التسمم الغذائى الكيميائى : وتحدث نتيجة تلوث الطعام بمواد كيميائية ضارة كالمبيدات الحشرية والمنظفات المنزلية ، أو نتيجة لتفاعل الطعام مع المركبات المصنوع منها الأوانى رديئة الصنع ، مما يؤدى إلى ظهور مجموعة من الأعراض المرضية ، لعل أهمها ..
ü    تسارع ضربات القلب ، وصعوبة التنفس .
ü    عرق غزير ، مع ضيق حدقة العين ، وعدم وضوح الرؤية .
ü    الشعور بصداع شديد وتشنجات عضلية .

وفى حالة الإصابة بالتسمم ، لابد من عمل الإسعافات الأولية سريعا خلال دقائق ، سعيا لإنقاذ حياة المريض ، حيث ينبغى عمل الآتى ..
·       تعويض مايفقده الجسم من سوائل واملاح بسبب القئ والإسهال ، ويتم ذلك الأمر من خلال المحاليل الوريدية ، والإكثار من شرب السوائل ، ولاسيما الماء .
·       فى حالة إرتفاع درجة الحرارة لابد من إعطاء عقار الباراسيتامول أو البروفين بهدف خفض درجة الحرارة قدر المستطاع .
·       مراجعة الطبيب بعد ذلك للوقوف على مدى تحسن الحالة .
·       وفى حالة إستمرار الأعراض ، فلابد إذن من التوجه إلى أقرب مستشفى ، وذلك لعمل غسيل للمعدة .
أما للوقاية من التسمم الغذائى ، فلابد إذن من إتباع التعليمات التالية ..
·       الإهتمام بالنظافة الشخصية ، والحرص على إعداد الطعام بطريقة صحية ، وفى مكان نظيف .
·       عدم ترك الطعام مكشوف ومعرض للتلوث .
·       التأكد من سلامة الطعام قبل تناوله .