29‏/9‏/2016

إكتئاب الشتاء الموسمى



يعتبر إكتئاب الشتاء الموسمى أحد الإضطرابات الوجدانية الشائعة ، والتى ترتبط بتغير المناخ ، ويقترن عادة بفصل الشتاء نظرا لأنه أكثر شيوعا فى فصلى الشتاء والخريف ، بالرغم من إحتمالية حدوثة بنسبة اقل فى فصول العام الأخرى .
وقد لوحظ أن إكتئاب الشتاء عادة مايكون أكثر شيوعا فى سن المراهقة ، كذلك فهو ينتشر أكثر فى النساء من الرجال ، وتشير الدراسات إلى ان السبب الفعلى لهذا المرض الوجدانى النفسى ، يرجع بصفة أساسية إلى حدوث تغيرات بيولوجية نتيجة للتغيرات المناخية ، والتى تؤدى إلى ..
·       حدوث خلل فى الساعة البيولوجية ، نتيجة قلة التعرض لضوء الشمس .
·       إختلال إفراز هرمونى " السيروتونين & الميلاتونين " داخل الجسم ، واللذان يلعبا دورا رئيسيا فى الحفاظ على الساعة البيولوجية الداخلية ، إلى جانب منح الجسم الراحة والصفاء النفسى .
·       وجود خلل فى النظام الغذائى الداخلى ، وذلك من خلال الإفراط فى تناول أطعمة غنية بالسكريات البسيطة والدهون المشبعة

ويعانى مريض إكتئاب الشتاء من بعض الأعراض السلبية ، لعل أهمها وأبرزها ..
·       الميل إلى تناول السكريات والدهون بشراهة مفرطة .
·       الرغبة فى النوم لساعات طويلة .
·       زيادة ملحوظة فى الوزن خلال وقت وجيز .
·       الميل إلى العزلة والإنطواء ، مع الشعور بالخمول وعدم القدرة على التركيز .
·       وجود إضطرابات فى الدورة الشهرية لدى النساء .
ويتكون علاج هذا الأمر من عدة محاور ، حيث يتم إتباع الآتى ..
·       العلاج الضوئى : وفية يتم إخضاع المريض لجلسات تتضمن ضوء أبيض يشبه إلى حد كبير ضوء الشمس العادى ، حيث يتم تكرار هذه الجلسة التى تستغرق حوالى 30 دقيقة ، ثلاث مرات أسبوعيا على أقصى تقدير ، ومتابعة النتائج بعد ذلك .
·       تناول بعض الأدوية المضادة للإكتئاب : لكن ينبغى أن تكون تحت إشراف طبى متخصص منعا لحدوث بعض الأعراض والتاثيرات الجانبية .
·       إتباع نظام غذائى خاص : بحيث يتضمن الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بمادة السيروتونين ، مثل ثمار الأفوكادو ، التمر ، البرقوق ، الخوخ ، الموز ، الأناناس ، الطماطم ، البيض ، الأسماك ، اللحوم الحمراء خالية الدهون ، منتجات الألبان خالية الدسم .. كذلك وعلى نفس السياق ينبغى الإقلال قدر الإمكان من الأطعمة التى تحتوى على السكريات البسيطة والدهون .


كافة الحقوق محفوظة لـ صحة 2016 | تصميم : آر كودر