2‏/4‏/2017

أسباب الحمل خارج الرحم & كيفية التعامل معه



من المعروف أن الحمل يحدث بصورة طبيعية عندما تستقر اللاقحة ( ناتج إندماج البويضة الأنثوية مع الحيوان المنوى المذكر ) داخل تجويف الرحم ، لكن أحيانا قد تستقر اللاقحة فى قناة فالوب ( القناة التى تصل بين المبيض والرحم ) ، فيما يعرف بإسم الحمل الأنبوبى أو الحمل خارج الرحم .
ويعتبر الحمل خارج الرحم من المشكلات الحرجة ، ولاسيما مع زيادة حجم اللاقحة داخل قناة فالوب ، حيث قد يتسبب هذا الأمر فى إنفجار الأنبوب ، وحدوث نوع من النزيف الداخلى .
وعلى الرغم من عدم الوقوف على السبب الفعلى الذى يتسبب فى الحمل خارج الرحم ، إلا أن هناك بعض العوامل التى من شأنها أن تزيد من فرص حدوثه ، وتشمل ..
·       وجود إلتهابات مزمنة بالحوض .
·       وجود تاريخ مرضى سابق لحدوث الحمل خارج الرحم .
·       وجود تاريخ مرضى سابق لعملية جراحية تم إجرائها على قناة فالوب .
·       إستخدام اللولب بإعتباره وسيلة لتنظيم الأسرة .
·       الإفراط فى العقاقير الهرمونية المنشطة ، والتى قد تستخدم فى حالات العقم الأولى ( عدم الإنجاب من قبل ) أو العقم الثانوى ( وجود سابق إنجاب منذ فترة طويلة ) .
·       التدخين بإفراط .
·       تجاوز السن 35 عام .

ويتم إكتشاف الأمر عادة فى الأسبوع الرابع أو الخامس من الحمل ، حيث تشكو المريضة من آلام شديدة بالبطن ، والتى تكون مصحوبة بنوبات من النزيف المهبلى والشعور بالغثيان .. كذلك يشير إختبار الحمل إلى وجود حمل ، فى حين تعجز موجات الأشعة فوق الصوتية عن الكشف عن وجوده داخل الرحم .

ويتم التعامل مع مثل هذه الحالات من خلال إعطاء عقار الميثوتريكسات ، وذلك بهدف مساعدة الجسم على إمتصاص اللاقحة على نحو سريع ، مع المتابعة الدورية بإستخدام الموجات فوق الصوتية لمراقبة تطورات الحالة أولا بأول .. لكن فى حالات كثيرة لايجدى العلاج السالف ذكره ، ولاسيما مع إنفجار قناة فالوب ، الأمر الذى يستدعى اللجوء إلى الخيار الجراحى ، حيث يتم إستئصال الحمل جراحيا ، مع إعطاء بعض المسكنات والمضادات الحيوية القوية .
كافة الحقوق محفوظة لـ صحة 2016 | تصميم : آر كودر