19‏/8‏/2017

الإلتهاب السحائى .. أعراض و علاج



ويقصد به إلتهاب الأغشية المحيطة بالمخ والحبل الشوكى ، ويحدث نتيجة للإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية ، ولاسيما فى الأطفال وكبار السن ، ويلاحظ أن وجود بعض العوامل قد تزيد من فرصة الإصابة بالمرض ، ولعل أهم هذه العوامل إنخفاض مستوى المناعة بالجسم كما فى حالات داء السكرى ، علاوة على وجود مناطق إلتهابية أخرى بالجسم كما فى حالات الإلتهاب الرئوى ، لتظهر على المريض مجموعة من الأعراض الإكلينيكية والتى تشمل ..
·       صداع شديد فى مقدمة الرأس ، نتيجة لإرتفاع الضغط داخل تجويف الجمجمة .
·       تيبس فى عضلات الرقبة .
·       وجود حساسية شديدة بالعين نحو الضوء .
·       الشعور بالغثيان ، والقئ فى حالات كثيرة .
·       الإصابة بالتشنجات العضلية .
·       فقدان الوعى فى المراحل المتأخرة من المرض .

ويلاحظ أن العدوى البكتيرية عادة ماتكون أكثر ضراوة مقارنة بالعدوى الفيروسية ، لذا لابد من تشخيص المرض وتحديد ما إذا كان الإلتهاب السحائى فيروسى أو بكتيرى المنشأ ، وعموما يتم تشخيص المرض وتحديد منشأه من خلال عملية " البزل القطنى " ، والذى فيه يتم سحب عينات من سائل النخاع الشوكى بإستخدام إبرة ذات سن طويل مخصصة لهذا الغرض .
ويتم علاج الإلتهاب السحائى الفيروسى المنشأ من خلال حث المريض على الراحة السلبية والتغذية السليمة ، ولاسيما الخضروات والفواكه الطازجة ، علاوة على الماء والسوائل ، كذلك يتم إعطاء المريض جرعات من مضادات الفيروسات مثل عقار الأسيكلوفير .

أما الإلتهاب السحائى البكتيرى المنشأ ، فيتم التعامل معه من خلال جرعات مكثفة من المضادات الحيوية ( عقار سيفترياكسون أو سيفوتاكسيم + عقار الفانكومايسين ) ، علاوة على جرعات منفصلة من الكورتيزون يتم إعطائها تحت إشراف طبى متخصص .. أما المخالطين للمريض فلابد من إعطائهم جرعات وقائية من عقار الريفامبسين بمعدل قرص كل 12 ساعة لمدة 5 أيام على الأقل .
كافة الحقوق محفوظة لـ صحة 2016 | تصميم : آر كودر