12‏/9‏/2017

ماهو مرض كاواساكى ؟



يعتبر مرض كاواساكى من الأمراض التى إنتشرت بصورة لافتة فى السنوات الأخيرة ، وهو مرض يصيب الأطفال ، وقد سمى بهذا الإسم نسبة إلى مكتشفه طبيب الأطفال اليابانى " توميساكو كاواساكى " ، ويلاحظ أن الإصابة عادة ماتظهر فى شهور فصلى الشتاء والربيع .
ومرض كاواساكى بكل بساطة عبارة عن إرتخاء فى الجدار الداخلى المبطن للأوعية الدموية ، ولاسيما الشرايين ، مما يؤدى إلى إتساعها ، وتكمن المشكلة الفعلية لهذا المرض فى ظهور التوسعات الشريانية فى الشرايين التاجية المغذية لعضلة القلب ، مما يؤثر على العديد من أعضاء الجسم كالعين والبشرة والقلب بالطبع ، الأمر الذى يؤدى إلى ظهور مجموعة من الأعراض الإكلينيكية ، والتى تشمل ..
·       حدوث إلتهاب شديد بعضلة القلب ، وقد يمتد هذا الإلتهاب إلى الصمامات الملحقة والشرايين المتصلة بالقلب .
·       إرتفاع شديد فى درجة حرارة الجسم بصورة تعجز خوافض الحرارة المعتادة فى القضاء عليها .
·       إلتهاب العين .
·       تشقق اللسان وتلونه باللون الأحمر ، وهو أحد أهم الأعراض التى تميز مرض كاواساكى .
·       ظهور بقع حمراء تنتشر على سطح الجلد .
·       تلون الشفتين والأطراف بلون أحمر ، علاوة على الجفاف .
·       إلتهاب فى الغدد الليمفاوية ، مما يؤدى إلى تضخمها ، ولاسيما الغدد الليمفاوية الموجودة بمنطقة الرقبة .
·       ألم شديد بالمفاصل ، لدرجة تجعل الطفل عاجزا عن المشى أو حتى الوقوف .
ويعتمد تشخيص مرض كاواساكى على الأعراض الإكلينيكية السالفة الذكر ، كذلك يمكن تأكيد التشخيص من خلال بعض الفحوصات التى ترصد التوسعات الشريانية الموجودة ، مثل الإيكو & الدوبلر الملون .


أما علاج مرض كاواساكى ، فيتكون بصورة رئيسية من 1 – 2 جرعة من مركب ( جاما جلوبيولين ) الذى يتم إعطائه من خلال الحقن الوريدى بهدف إيقاف التوسعات الشريانية والقضاء على حرارة الجسم المرتفعة ، كذلك فلا مانع من إعطاء بعض جرعات الأسبرين ، وذلك للوقاية من حدوث الجلطات الدموية .
كافة الحقوق محفوظة لـ صحة 2016 | تصميم : آر كودر