15‏/9‏/2017

الليزك .. ملف كامل مع الصور



يعتبر الليزك أحد التقنيات الحديثة التى لاقت إنتشارا واسعا خلال العقدين الأخيرين ، والذى يستهدف إصلاح الخلل البصرى من خلال إستخدام أشعة الليزر بطول موجى معين ، بهدف كحت السطح الخارجى لقرنية العين ، وبالتالى إعادة تصحيح مسار تكوين الصورة على الشبكية ، الأمر الذى يضمن رؤية سليمة دون أى مشكلة تذكر .
ويتميز الليزك بالكفاءة التامة للقضاء على جميع حالات الخلل البصرى دون إستثناء ، إذ يمكنه علاج قصر النظر وطول النظر على حد سواء ، كما أنه يتميز بالعديد من المميزات الأخرى ، والتى تشمل ..
·       الحصول على حدة إبصار 6 / 6 .
·       لايتضمن إجرائها أى نوع يذكر من الألم .
·       هى بمثابة الحل السحرى للتخلص من النظارات والعدسات بما تحمله من مشاكل ومضايقات .
·       يتناسب مع جميع الأشخاص ، ونستثنى منهم فقط من يعانى من إلتهاب القرنية أو سمك القرنية لديه أقل من المعدلات الطبيعية ، كما يحظر إجراء عملية الليزك أثناء فترة الحمل .
·       يمكن إجرائه لمن يعانون من مرض السكر أو الجلوكوما ( إرتفاع ضغط العين ) بشرط ضبط مستوى سكر الجلوكوز بالدم قبل الإقدام على عملية الليزك .

ويتم إجراء عملية الليزك تحت تأثير تخدير موضعى طفيف ، حيث توضع قطرة مخدرة بالعين ، ليطلب منك الطبيب بعد ذلك النظر إلى ضوء أحمر متقطع ، هو فى حقيقة الأمر شعاع الليزر الذى يقوم بتعديل حجم وسمك القرنية فى وقت وجيز لايستغرق سوى ثوانى معدودة .. وعقب الإنتهاء من ذلك يشعر المريض بإختلال طفيف فى الرؤية ، والذى يستمر لمدة 1 – 4 ساعات على أقصى تقدير .

وينصح بعدم إجراء عملية الليزك إلا بعد بلوغ 18 عام ، وذلك لضمان إكتمال نمو القرنية ، فضلا عن ضمان ثبات حدة النظر وعدم تدهوره مرة أخرى ، وقد يعانى المريض فى الأيام الأولى من جفاف العين ، لذا يتم الإستعانة ببعض القطرات المرطبة للعين ، كذلك يتم إعطاء بعض المضادات الحيوية الموضعية تجنبا لحدوث أى عدوى قد تسبب إلتهابات بالعين ، وينصح بعدم التعرض لأى مصدر حرارى شديد أو ضوء الشمس المباشر خلال الأيام الأولى ، ويتم ذلك من خلال إرتداء نظارات شمسية واقية .
كافة الحقوق محفوظة لـ صحة 2016 | تصميم : آر كودر