31‏/10‏/2017

المأكولات المشوية على الفحم بين المحاذير والأضرار



تعتبر الأطعمة المشوية ولاسيما اللحوم والخضروات المشوية على الفحم من المأكولات لذيذة الطعم التى يتهافت عليها الناس ، ولاسيما أن الطعام المشوى بوجه عام من طرق الطهى المفضلة لمن يتبحون حمية غذائية ، فضلا عن أنه يكون سهل فى الهضم والإمتصاص بصورة نسبية ، لكن وعلى الرغم من كل هذه الفوائد ، فإن الطعام المشوى على الفحم يشار إليه بالعديد من الإتهامات التى تجعل منه خطرا يهدد الصحة ، لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة سنقوم بتسليط الضوء على أهم الحقائق الفعلية التى تختص بالمأكولات المشوية على الفحم ، وكيفية تجنب أى أضرار قد تتسبب فيها .
لعل أول الأخطاء الشائعة فى هذا الشأن ، هو إقبال البعض على شوى اللحوم بما تتضمنه من دهون ، وهو أمر غاية فى الخطورة ، حيث أن عصارة هذه الدهون مع درجات الحرارة العالية تبدأ بالنزول على الفحم المشتعل ، لتتفاعل معه منتجة غازات وابخرة سامة كغاز أول أكسيد الكربون ، والذى يتسبب فى الإصابة بالسرطان ، لذا ينصح قبل البدء فى شوى الطعام بضرورة فصل اللحوم عن الدهون وكذلك فصل الجلود عن الدواجن قبل تحضيرها للشوى .

أيضا وعلى سياق متصل ، فقد أشارت بعض الدراسات التى أجريت فى هذا الشأن ، بضرورة إستخدام الفحم الطبيعى بدلا من الفحم الصناعى الذى إنتشر إستخدامه فى الآونة الأخيرة ، نظرا لأن نواتج إحتراق الفحم الطبيعى تكون أقل بكثير مقارنة بنظيره الصناعى ، كذلك ينبغى البدء بالشوى عند إحتراق الفحم بشكل كامل ، وذلك لضمان عدم إنبعاث أى أبخرة سامة على الطعام المراد شويه ، مع مراعاة تقليب الطعام بصورة مستمرة ، للتقليل قدر المستطاع من التعرض لأى أبخرة سامة تنتج عن تفاعل الطعام مع الدخان المتصاعد .
أما بالنسبة لمسألة نضج الطعام ، فينبغى الإنتباه جيدا لهذا الأمر ، فطهى الطعام من خلال طريقة الشوى لاينبغى أن يصل بنا إلى مرحلة التحميص ، بمعنى أن نضج الطعام من خلال طريقة الشوى يكون عادة عند وصول لون الطعام المشوى إلى اللون الذهبى فحسب ، أما وصول لون الطعام المشوى إلى اللون البنى ( السطح المقرمش ) من خلال طريقة الشوى فهو أمر غاية فى الخطورة على الصحة العامة ، ويسهم فى الإصابة بالسرطان .

وفى الختام .. للتقليل من تأثير أى مواد أو أبخرة سامة قد تعلق بالطعام ، ينصح بأن تتضمن وجبة الطعام المشوى بعض الخضروات الطازجة التى تحتوى على نسبة عالية من مضادات الأكسدة والزيوت الطيارة كالبقدونس أو الجرجير أو الخيار .
كافة الحقوق محفوظة لـ صحة 2016 | تصميم : آر كودر