8‏/11‏/2017

الرضاعة الطبيعية بين الحقائق والخرافات



لاجدال على أن الرضاعة الطبيعية من الأمور الهامة التى يجب أن يحظى بها كل طفل وليد ، حيث تشكل الجزء الأكبر من مستوى المناعة التى يحظى بها الطفل على مدار حياته ، كذلك فإن الرضاعة الطبيعية تلعب دورا محوريا فى مراحل نمو الطفل وتطوره ، وعلى الرغم من ذلك ينتشر حول الرضاعة الطبيعية العديد من الخرافات والمعتقدات الشائعة الخاطئة ، لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة سنقوم بتسليط الضوء على أهم هذه الخرافات الشائعة ، وتصحيحها إلى مفهومها الصحيح .
·       يعتقد بعض الأمهات أنه عند إصابة طفلها بالإسهال ، فإنه من المفترض أن يتم إيقاف الرضاعة الطبيعية ريثما يختفى الإسهال ، وهذا أمر خاطئ تماما ، فعلى العكس تعتبر الرضاعة الطبيعية من الوسائل التى تسهم فى الوقاية من الإصابة بالإسهال والنزلات المعوية ، ولاسيما أن لبن الأم يحتوى على العديد من الإنزيمات والبكتيريا النافعة التى تقضى على البكتيريا الضارة التى تتسبب فى الإصابة بالإسهال .
·       يعتقد البعض بوجود علاقة وثيقة بين حجم الثدى وكمية إدرار اللبن ، حيث يعتقدن أنه كلما كان حجم الثدى كبيرا ، كلما كان هذا مؤشرا لزيادة كمية اللبن ، وهذا أمر خاطئ تماما ، ولايمكن الإعتماد عليه فى تحديد ما إذا كان لبن الأم كافيا لطفلها أم لا ، وعموما فإن التغذية الصحية السليمة علاوة على بعض العوامل الأخرى هى التى تلعب دورا رئيسيا فى كمية إدرار اللبن .

·       يعتقد البعض أن إقتصار تغذية الطفل على لبن الأم فحسب يعد كافيا حتى بلوغه عمر عامين ، وهو أمر عارى تماما من الصحة ، فالعناصر التى يحتويها لبن الأم كافية حتى بلوغ الطفل 4 – 6 أشهر بحد أقصى ، حيث ينصح بإضافة بعض أنواع من الطعام وبكميات بسيطة ، جنبا إلى جنب مع الرضاعة الطبيعية ، وذلك لإعطاء الطفل كافة العناصر الغذائية التى يحتاجها جسمه .
·       ينصح البعض الأم بعدم إرضاع طفلها إذا كانت فى حالة حزن أو غضب ، ظنا منهم أن اللبن المفرز فى مثل هذه الظروف النفسية قد يضر الطفل بصورة أو بأخرى ، وهذا أمر خاطئ تماما ، فاللبن فى مثل هذه الظروف النفسية لايختلف بأى حال ، وإن كان من الممكن أن تتأثر كميته تبعا لحالة الأم النفسية .

·       يظن البعض أن إصابة الطفل بالمغص قد يعود سببه إلى تناول الأم أنواع معينة من الأطعمة ، والتى إنتقلت بدورها إلى الطفل من خلال اللبن ، وهو أمر خاطئ تماما ، ولاسيما أن حدوث المغص وإنتفاخات البطن فى هذا العمر من الأمور شائعة الحدوث ، ولها العديد والعديد من الاسباب الأخرى .. كذلك وعلى نفس السياق ، يجدر بنا الإشارة إلى وجود بعض الأطعمة ذات الرائحة النفاذة كالبصل والثوم ، والتى من شأنها أن تضفى بعضا من الرائحة على اللبن المفرز ، مما قد يسبب نفورا للطفل وإحجاما عن الرضاعة ، لذا ينبغى أخذ هذه الملحوظة بعين الإعتبار .
كافة الحقوق محفوظة لـ صحة 2016 | تصميم : آر كودر