2‏/11‏/2017

الفطام .. ملف كامل بالتفصيل



يعتبر الفطام من المراحل العمرية الحرجة فى حياة كل طفل ، كذلك فإنه يشكل عبئا كبيرا على الأم ، وعلى الرغم من أهمية هذه المرحلة ، إلا أنه وللأسف يزخر بالعديد والعديد من المعلومات المغلوطة التى تنتشر بصورة شائعة بين أوساط الناس ، لذا ومن خلال السطور القيلة القادمة سنقوم بتسليط الضوء على أهم الحقائق الصحيحة المتعلقة بالفطام ، وكيفية التعامل معه بشكل صحيح .
فى البداية لابد أن نشير إلى أن الفطام لايعنى وفق ماهو شائع إيقاف الطفل عن الرضاعة الطبيعية عند بلوغه 18 – 24 شهر من عمره ، وإنما الفطام يعنى بدء إضافة أصناف معينة من الأطعمة للطفل ، والتى تسير جنبا إلى جنب مع الرضاعة الطبيعية ، ويتم البدء بالفطام عادة عند بلوغ الطفل 4 – 6 أشهر ، حسب حالته الصحية والجسمانية .
أما بالنسبة للأطعمة التى يفضل البدء بها فى مرحلة الفطام ، فتشتمل على الأطعمة التالية ..
·       الشهر الرابع وحتى الشهر السادس :
ü    أنواع معينة من الخضروات المسلوقة والمهروسة مثل البطاطس والجزر والكوسة .
ü    أنواع معينة من الفواكه المهروسة مثل الموز التفاح .
·       الشهر السابع :
ü    خضار مسلوق .
ü    قطعة سمكة مشوية مهروسة .
ü    قطعة من صدر الدجاج بعد طهيها تماما ، وسحقها فى الخلاط لتكون فى قوام شبه سائل .
·       الشهر الثامن وحتى عمر عام كامل :
ü    صفار البيض .
ü    اللبن الزبادى .
أما عند بلوغ الطفل عامه الأول فيمكنه تناول أى طعام دون أى محاذير .

أيضا ينبغى الحذر من ظهور الحساسية نحو نوع معين من الطعام ، ولاسيما أنها عادة ماتظهر عندما يتناول الطفل من الطعام المسبب للحساسية لأول مرة ، حيث ينبغى إيقاف هذا النوع من الطعام تماما ، وعدم تجربته مرة أخرى إلا بعد بلوغ الطفل عامه الأول ، وتشتمل أعراض الحساسية على مايلى ..
·       ظهور طفح جلدى أحمر ينتشر بالجسم على نحو متدرج .
·       بعض الإضطرابات الهضمية كالقئ ، الإسهال أو إنتفاخ البطن .

وفى الختام .. ينصح عند تقديم نوع جديد من الطعام للطفل لأول مرة ، فينبغى إذن أن يتم تقديمه على نحو منفرد ، وذلك للتأكد من أن هذا النوع الجديد على وجه التحديد هو مايسبب الحساسية للطفل .
كافة الحقوق محفوظة لـ صحة 2016 | تصميم : آر كودر